كرة السلة – ج 5 بلاي أوف : الإفريقي يعود للصدارة

قمة الجولة الخامسة من مرحلة البلاي أوف جمعت يوم الخميس الماضي النادي الإفريقي بالإتحاد الرياضي المنستيري، ثنائي مرشح للعب على اللقب، و قد كان رهان المباراة صدارة الترتيب.

المباراة التي عرفت تطورات عديدة جعلت الجماهير الحاضرة داخل القاعة بأعداد غفيرة أو التي شهدتها على الصفحة الرسمية للنادي الإفريقي تتابعها بتشويق كبير دخلها الإتحاديون بقوة و نجحوا في فرض نسقهم على الأفارقة الذين أضاعوا العديد من الكرات في الهجوم و تمكنوا من أخذ أسبقية بلغت ال18 نقطة. لكن قبل العودة إلى حجرات الملابس في فترة ما بين الشوطين تمكن زملاء والتر ليمون من تقليص الفارق إلى حدود العشر نقاط ثم في مرحلة ثانية إلى تعديل الكفة و أخذ أول فارق بنقطة خلال الربع الثالث من المباراة ثم بخمس نقاط عل مستوى 66 / 61 لكن سرعان ما عاد أبناء الرباط إلى أخذ الأسبقية من جديد بعد توقف المباراة للأسباب التي يعرفها الجميع و التي سنعود إليها بعد حين.

رغم هذه العودة من جانب الإتحاد فإن أبناء المدرب فاسكو لم يستسلموا بل تسلحوا بعزيمة أكبر و كانوا أكثر تركيز من منافسهم في الدقائق الأخيرة لاقتلاع نقطتي الفوز و هذا ما تمكنوا من القيام به في الثواني الأخيرة بدفع رهيب من جماهير قاعة باللامين التي مثلت قوة دفع و شحن معنوي للاعبي باب جديد.

المباراة من الناحية الفنية كانت رائعة و الإفريقي و جماهيره من حقهم أن يحتفلوا بهذا الانتصار و بالمردود البطولي للاعبين خلال المباراة لأن الإفريقي نافس فريقا عتيدا جدا صعب المراس يعج بلاعبين من طراز رفيع لا يحتاج إلى مساعدة أو إلى هدايا من أي كان و من حق النادي الإفريقي كذلك أن ينافس على الألقاب و أن يتوج بها و هو جدير بذلك لذا على الجامعة أن تقف على نفس المسافة بين كل الفرق على مستوى تعيينات الحكام و العقوبات و توقيت الإبلاغ عنها و تنفيذها حتى لا يطالها الاتهام بتمييز فريق على آخر و ذلك بتقييم مردود الحكام و اتخاذ الإجراءات اللازمة في حق كل من يؤثر في مصير مباراة ما حتى تبقى رياضة كرة السلة قبلة الجماهير و هي التي أصبحت تحضى بشعبية خاصة ببلادنا لأنه أصبح لدينا انطباعا من خلال ما شاهدنا في مباريات الإفريقي الأخيرة أنه أصبح مستهدفا.

لقطات من المباراة و حوارات مع مهدي السايح و نعيم ضيف الله

اضف تعليق

×

مرحبا !

 

× كيف يمكن مساعدتكم؟